موقع القبابنة لوحة تحكم العضو البحث تواصل مع الإدارة  




العودة   منتديات القبابنة المنتديات العامة الشريعة والحياة

الشريعة والحياة كل ما يتعلق بالدين الإسلامي ،

مراقبة الله فى جميع المواطن


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-22-2015, 01:42 AM   رقم المشاركة : 1
عـضـو





مراقى غير متصل

مراقى is on a distinguished road


 

مراقبة الله فى جميع المواطن

ورد أن الإمام علىّ رضي الله عنه وكرَّم الله وجهه طلب أحد الفرسان من الكافرين رجلاً للمبارزة فخرج له، فأخذا يضربان حتى سقط فرسيهما تحتهما موتاً من شدة الضرب والكر والفر، فترجلا وأخذا يضربان بعضاً بالسيوف حتى تكسرت سيوفهما، فاشتبكا مع المصارعة فحمله الإمام علىّ وجلد به الأرض وركع فوقه وأخرج خنجره ليذبحه، فتفل الرجل فى وجهه، فقام الإمام علىّ وتركه، فتعجب الرجل وقال :لِمَ تركتنى بعد أن تمكنت منى؟ قال كنت أقاتلك لله فلما تفلت فى وجهى خفت أن أقتلك انتقاماً لنفسى فيكون العمل غير خالص لربى، قال: وهل تراقبون الله فى هذه المواطن؟ قال: وفى أدق منها

كانوا يراقبون الله فى هذه المواطن، يراقبون أن تكون الحركات والسكنات فى كل زمان ومكان لا يرجون بها إلا رضاء الله وإلا وجه الله، ثم بعد ذلك يقومون بها على هيئة حَبيب الله ومُصطفاه صلى الله عليه وسلم، أى يتابعون الحَبيب صلوات ربى وتسليماته عليه فى هذا الحال.

لكن لابد أن تكون النيَّة أولاً لله، ولذلك كانت كل أحوالهم طاعات، نومهم ذكر، وجلوسهم ذكر، وقيامهم ذكر، وحديثهم ذكر، ونظراتهم ذكر، وإمداد أيمانهم إلى غيرهم ذكر، ومشيهم بأقدامهم وسعيهم بأقدامهم إلى أى مكان ذكر، وأى حركة بالجوارح الظاهرة معها نية باطنة، ولذلك أعمالهم كلها ذكر لله لأنهم استحضروا النوايا والطوايا بعد أن طهروا القلب لله وجعلوا الأعمال خالصة لله، وفيهم يقول الله لحَبيبه ومُصطفاه صلى الله عليه وسلم: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً} الكهف28

نسأل الله أن يطهر قلوبنا، وأن يُصفى نفوسنا، وأن يجعل طوايانا ونياتنا كلها خالصة لوجه، وأن يجعلنا لا نبتغى بأى عمل إلا وجه الله، ولا نرجو من وراء أى قول أو فعل إلا رضاه، وأن يرزقنا فى كل أقوالنا وأعمالنا وأحوالنا متابعة حَبيبه ومُصطفاه، وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 







  رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 

الساعة الآن 07:59 AM.



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Powered by Style ALRooo7.NET

Copyright © 2010 alrooo7.net. All rights reserved